• مقالات

    تساؤلات في الدولة وعنها

    مالك عثامنة في عام 2013، قرأت بتمهل وانتباه كتاب السياسي والكاتب الايراني الراحل وقتها حديثا، إحسان نراغي، وعنوانه “من بلاط الشاه إلى سجون الثورة”. الكتاب مهم جدا، من كاتب عرف سجون الشاه وعرف الشاه نفسه والتقاه لساعات طويلة منفردا.. ثم عرف الثورة الخمينية وعرف سجونها الثورية كثيرا. وهو من الكتب التي احتفظ بملاحظات واقتباسات أدونها مباشرة لأهميتها، ومن الكتاب ذاته أعيد نشر اقتباس مهم، أراه…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    درس من تاريخ قريب عن الدولة

    مالك العثامنة من مرويات وشهادات من عايشوا مرحلة رئيس الوزراء الأردني وصفي التل (والذي اغتيل في مثل هذه الأيام عام 1971) وقد عاصروها وشهدوها، أنه كان يحمل في جيبي “جاكيته” دوما ورقتين، إحداهما استقالة حكومته موقعة وينقصها التاريخ فقط والثانية تنسيب (طلب) من حكومته للملك بحل المجلس النيابي. المرويات كثيرة عن ذلك، ومن بينها ما يرويه كثيرون أن اجتماعا للحكومة ترأسه الملك الراحل الحسين بحضور…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    مهنتي كمواطن

    مالك العثامنة مع التأكيد على أنني أتفهم بوعي العدالة الاجتماعية في حكمة مكارم التعليم الجامعي لأبناء الأرياف والبادية والأقل فرصة في التنافس المنصف كتدبير مرحلي إلى حين النهوض بالعملية التعليمية بشكل شامل لا يحتاج استثناءات، فإن كلا من التأمين الصحي والتعليم المحترم والسكن اللائق هي من الحقوق الأساسية على الدولة – أي دولة- توفيرها كحق اساسي لا تفضل فيه ولا منة ولا مكرمات. فلنتحدث بصراحة…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    الذكاء الاصطناعي والعلاقات الدولية

    مالك عثامنة الارتباك الذي نشعر به في فهم العالم الذي نعيشه بكل تفاصيله ليس إلا أعراض الحالة، ليس الحالة نفسها. وهذا طبيعي جدا أمام استدارة سريعة “نسبيا” وكاملة في منهجية كل ما اعتاد الناس عليه في العلاقات الدولية. التكنولوجيا التي تقدمت حتى صارت في كل بيت، ونحملها في اليد تدهشنا بالتواصل، لكن لو علمنا كم هي أعمق بكثير مما قد يصل إليه خيالنا مهما وصل…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    في الدولة ورجالها

    مالك عثامنة قبل أيام، وفي معرض حديث دسم عن تاريخ الدولة الأردنية الحديثة، نبهني صديق مرجعي في السياسة والقانون إلى شخصية عامة أردنية لا يتذكرها الأردنيون بالعموم، وهي دولة الرئيس الراحل إبراهيم هاشم، والذي كان أحد ضحايا ثورة تموز المشؤومة في بغداد عام 1958، وقد تم قتله ولم يتم التعرف على جثته ومكانها حتى اليوم. الرئيس الذي فقدناه وفقدنا جثمانه، من مواليد نابلس، وكان قانونيا…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    في القضايا الثقيلة..

    مالك العثامنة شخصيا لم أعرف أشرف طلفاح لا شخصيا ولا فنيا قبل مأساة “مقتله” الغامض في القاهرة، وتلك ليست مشكلة المرحوم الذي كان فنانا مبدعا بلا شك وبشهادة كل من عرفوه وبتقدير شخصي لبعض فيديوهات تابعتها بدافع الفضول بعد موته رحمه الله، وليست مشكلتي أني لا أتابع الإنتاج الفني الأردني وقد انعدم ترويجه وتسويقه ولن أتحدث عن محتواه فليس لي حق بالحكم وأنا غير متابع…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    داعشيون بربطات عنق في تل أبيب

    مالك العثامنة في التاسع من شهر آذار عام 1997، كان علي باشا شكري بصفته مدير الاتصالات الخاصة للملك الراحل الحسين يحمل رسالة سرية وغير مسبوقة من الحسين رحمه الله إلى رئيس الوزراء الإسرئيلي “آنذاك” بنيامين نتنياهو. الرسالة غير مسبوقة لأنها كانت شديدة القسوة في محتواها وصياغتها ومليئة بالتقريع والتأنيب الشديدين من ملك لم يعرف عنه إلا الدبلوماسية الشديدة والتهذيب البالغ والإيمان الحقيقي بالسلام، ووصوله إلى…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    المتشائل والآخرون

    مالك عثامنة(..من شيد المباني وشق الطرق وحرث الأرض وزرعها في إسرائيل غير العرب الباقية في إسرائيل؟ فالعراب الباقية -صبرا- فيما احتلته دولتنا من أرض، لم يجد أحمد الشقيري متسعا لهم في ملفات خطبه الرنانة). هذا مقطع من رواية الراحل الكبير إميل حبيبي وعنوانها “الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل”، أعيد قراءتها، وإسقاط مشاهدها من زاوية مختلفة، في محاولة لفهم ما يجري في الداخل…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    “.. أن أحافظ على الدستور”

    مالك عثامنةوزير الاتصال الحكومي زميل محترم ومهذب وله محبته عندي كما عند كثيرين من أهل الصحافة الأردنية بشخصه الدمث، لكن بصفته الوزارية فهو مسؤول أمام الجميع في كل ما يقوله او ينطق به، خصوصا أنه الناطق الرسمي باسم الحكومة نفسها، مما يجعلني أقف كثيرا أمام ما يقوله من منطلق المراقبة والمتابعة وقياس اتجاهات الدولة.في مقابلته على التلفزيون الأردني في برنامج ستون دقيقة، والتي وصلتني “نصا”…

    أكمل القراءة »
  • مقالات

    إصلاح منظومة الأبجد هوز

    مالك عثامنةبعيدا عن كل أطنان الحديث والجدل عن الإصلاح السياسي او الإداري أو الاقتصادي، فهناك إصلاح واجب الاستحقاق ويعتبر المتطلب الإجباري لأي عملية إصلاح على أي مستوى في الدولة الأردنية وهو الإصلاح التعليمي.سنبقى في حلقة مفرغة من متاهات الإصلاح بدون إصلاح التعليم الذي وصل إلى مستوى رديء لا يبشر بخير، والحديث هنا عن قطاع التعليم العام في مدارس الحكومة والتي تضم السواد الأعظم من الأردنيين،…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى