محليات

وزيرة الثقافة تشارك بفعاليات ضمن إطلاق المسار الثقافي السياحي في العقبة

أخبار حياة – شاركت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، في العديد من الأنشطة الثقافية والسياحية، اليوم الجمعة، في مدينة العقبة وذلك في إطار فعاليات إطلاق المسار السياحي الثقافي.

وكانت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، رعت أمس الخميس، من مركز الأمير الحسين بن عبد الله الثاني الثقافي بمعان، حفل إطلاق المسار الثقافي السياحي: (معان، وادي رم، الديسة)، الذي نظمته وزارة الثقافة بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة والعديد من مؤسسات المجتمع المحلي

وأكدت النجار في حفل إطلاق المسار، الذي حضره العديد من المؤسسات الثقافية والجهات المعنية من القطاع الخاص والمجتمع المدني، بالإضافة إلى مثقفين وهيئات ثقافية في المحافظة، أهمية المسار الذي تقوم على تنفيذه مديرية التراث في الوزارة بالتعاون مع مديرياتها العاملة في المحافظات، انطلاقًا من رؤية الحكومة بتنمية المجتمعات ثقافيًّا وسياحيًّا، وتأكيدًا لأهمية الصناعات الثقافية الريفية والبدوية في المحافظات.

وقالت النجار إن ما تمثله المسارات من محتوى تراثي وثقافي جاذب للزائر الأردني والعربي والعالمي في منطقة معان ورم والديسة وباقي المسارات في الأردن، حيث تشكل مصدرًا للاعتزاز بالتراث العريق والبعد الثقافي الأصيل في ارتباط سكان هذه الأرض بمشروعهم الوطني وحفاظهم عليه.

ودعت النجار إلى أن يقوم أبناء المجتمعات أنفسهم في هذه المسارات بالمشاركة الفاعلة في التنمية الشاملة التي تشكل التنمية الثقافية جزءًا منها، مشيدة بالعنصر التراثي المادي وغير المادي في البيئة الأردنية الحاضنة لهذه المسارات وتعاون أهلها في التعريف بها، وإعطاء الصورة الناصعة دومًا عن حضورها الثقافي في عمق التاريخ.

من جهته، لفت مدير مديرية التراث والشؤون الثقافية في وزارة الثقافة عاقل الخوالدة إلى أهمية إطلاق المسارات من المراكز الثقافية في المحافظات، كونها مراكز تشكل نقاط إشعاع ثقافي، معرّفًا بقيمة البعد التراثي والحضاري لهذه المسارات.

وتخلل حفل إطلاق المسار تقديم فقرات تراثية وإبداعية لفرقة معان للفلكلور الشعبي، ومعزوفات على الربابة، وعرض لعدد من المأكولات التراثية والشعبية في المحافظة.

إلى ذلك، انطلق المشاركون في المسار من أبناء المحافظة والإعلاميين والمثقفين والكتاب والفنانين، في رحلة تتبع للمسار، عبر نقطة محطة قطار الحجاز، وعروض للهجن والخيول العربية، التي شكلت بانوراما لانطلاق الثورة العربية الكبرى، من خلال مشهد تمثيلي حي تفاعل معه المشاركون وأبرز المكان الأردني والخط الحديدي الحجازي، ومسار الثورة العربية الكبرى في ذلك الوقت.

كما زار المشاركون جمعية سيدات الديسة في العقبة واطّلعوا على التجربة الثقافية للجمعية في مجال الخزف والكتابة باللغات السامية القديمة، وكذلك منتجاتها من مواد القهوة والكحل العربي وخبز العربود، والعديد من الأزياء التراثية والمفردات المرتبطة بالتراث الأصيل للبادية الجنوبية.

وفي سياق إطلاق المسار الثقافي، زارت وزيرة الثقافة هيفاء النجار في مدينة العقبة جمعية سيدات فرحة للأعمال الخيرية التي احتفلت بعيد الاستقلال الـ 78 للمملكة الأردنية الهاشمية، حيث استمعت الوزيرة إلى شرح عن الجمعية وأهدافها ومنتجاتها التراثية واليدوية، قدمته رئيسة الجمعية علياء أبو هليل، والتي أشارت إلى أعمال الإغاثة والوقفيات وتمكين المرأة الأردنية في محافظة العقبة، من خلال ارتباطها كجمعية بالمجتمع المحلي واهتمامها بتوفير دخول اقتصادية للمرأة العاملة في هذا المجال.

كما تحدثت مجموعة من السيدات عن أهمية الجمعية وارتباطها بالمجتمع المحلي، مُباركات للوطن عيد استقلاله، بإلقاء عدد من القصائد التي تغنت بالقيادة الهاشمية والنهضة الأردنية خلال مئة عام من عمر الدولة الأردنية. كما اشتملت الكلمات أيضًا على مشاركة المرأة الأردنية في هذه النهضة ودورها في التنمية المجتمعية ومشاركتها السياسية أيضًا كعنصر فاعل في المجتمع.

وأشادت وزيرة الثقافة النجار بجهود المرأة الأردنية العاملة والمثقفة، والتي تقوم دائمًا بجهود استثنائية لخدمة بيتها ومجتمعها ووطنها، متسلحةً بأدوات الثقافة والتعليم والفكر.

كما رعت النجار حفل افتتاح معرض (مرجانة) لجمعية السموّ للرعاية والريادة الخيرية، والتي قدمت فقرات من التراث والأغاني الوطنية، إضافة إلى معروضات من الحرف والمشغولات اليدوية والثوب الفلكلوري الأردني وعدد من المفردات التراثية ذات العلاقة، ألقت الضوء عليها رئيسة الجمعية المحامية نداء الشويخ، التي أكدت أهمية التراث والفلكلور الأردني ودوره في اقتصاديات الأسرة، وما يحمله من اعتزاز بالعراقة والأصالة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى