محافظات

كريشان يؤكد حرص الوزارة على دعم الاستثمار والتنمية المحلية في مناطق البلديات

أخبار حياة – أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية توفيق كريشان بأن الوزارة حريصة على دعم الاستثمار والتنمية المحلية في مختلف مناطق البلديات ترجمة لرؤى وتطلعات جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يشدد على أهمية تسهيل وتيسير الإجراءات لإقامة المشاريع الاستثمارية في المملكة.

كما أكد كريشان على أنه يتابع شخصياً معاملات المشاريع الاستثمارية التي يتم تقديمها للوزارة ومجلس التنظيم الأعلى، حسب الأصول ووفق التشريعات النافذة، لضمان انسياب الإجراءات المتعلقة بالمشاريع الاستثمارية والتنموية بشكل مريح.

وأشار خلال جولة قام بها اليوم (الثلاثاء) على بلديات السلط الكُبرى والأغوار الوسطى وسويمة برفقة محافظ البلقاء د. فراس أبو قاعود، وأمين عام الوزارة المهندس حسين مهيدات ومدير عام بنك تنمية المدن والقرى أسامة العزام ورئيس مجلس محافظة البلقاء إبراهيم العواملة إلى أن رئيس الوزراء الدكتور بِشر الخصاونة يوجه الحكومة إلى أهمية تسهيل وتسريع معاملات إقامة المشاريع الاستثمارية والتنموية، ترسيخاً لجهود الحكومة في توفير بيئة استثمارية متكاملة للقطاع الخاص والمُستثمرين.

وطمأن كريشان المجالس البلدية بأن قطاع العمل البلدي والإدارة المحلية يسير بحمد الله في تحسن مستمر ويتعافى تدريجياً بعد جائحة كورونا، مشيراً إلى أن عام 2023 سيشهد بإذن الله تقدماً أكثر في العمل البلدي الخدمي والتنموي، مما سيمكّن البلديات من توسيع دورها في هذين المجالين، لافتا إلى أن أنه سيتم زيادة حصة البلديات من عوائد المحروقات، حتى تواصل جهودها الوطنية في هذا المجال.

وعبّر كريشان عن اعتزازه بعمال الوطن لافتاً إلى أن وزارة الإدارة المحلية حريصة على ترجمة قرار مجلس الوزراء بالاهتمام بهذه الفئة من أبناء الوطن، والعمل على تثبيت العمال العاملين في الميدان بعد سنة من تعيينهم، وذلك بهدف تحسين رواتبهم ومستوى معيشتهم، لأنهم يقوموا بواجبٍ مهم في العمل البلدي.

وأشار إلى أن الوزارة عملت على تثبيت حوالي 1500 عامل وطن العام الماضي يعملون في الميدان، موضحا بأنه طلب أيضاً إرسال لجان تفتيش على البلديات للمتابعة والتأكد من عمل عمال الوطن في الميدان بشكل واقعي، هذا إضافة إلى أهمية توفير ضمانات تكفل استمرارية من يتم استخدامه كعامل وطن في الميدان.

وقال كريشان بأن جولاته على بلديات المملكة التي بلغت (86) بلدية من أصل 100 بلدية منذ شهر أيار الماضي 2022 (أي منذ 9 أشهر)، تهدف إلى الاطلاع على واقع العمل البلدي، والتعرف على التحديات التي تواجهها البلديات، والعمل على إيجاد حلول في الميدان للمشاكل التي تعاني منها البلديات، هذا إضافة إلى توجيه المديريات المختصة بالوزارة لمتابعة قضايا البلديات.

كما أشار خلال جولاته على البلديات الثلاثة بأن التنمية المحلية في مختلف مناطق المملكة تهدف إلى تحفيز البلديات لتضع في موازناتها العام القادم مشاريع تنموية بالشراكة مع القطاع الخاص، لأن ذلك سيساعد في تهيئة الظروف لتوفير فرص عمل للشباب  المرأة.

وجدد كريشان تأكيده بأن جولاته على البلديات تنطلق من توجيهات جلالة الملك للحكومة بالعمل الميداني بهدف التعرف عن قُرب على احتياجات البلديات والمواطنين والعمل ما أمكن على معالجة القضايا والتحديات التي تواجه البلديات على أرض الواقع، موضحاً بأن بأن فريقاً فنيا وإداريا يضم المستشار القانوني الدكتور نضال أبو عُرابي العدوان، ومدير مكتبه محمد الحنيطي، ومدير التنظيم المهندس أشرف أبو السمن، والمستشار الإعلامي محمد الملكاوي، ومديرة الشؤون البلدية لمحافظة البلقاء المهندسة سناء العلوان، ورئس مجلس الخدمات المشتركة لمحافظة البلقاء المهندس عماد عصفور لمتابعة القضايا التي يتم طرحها في الجولات.

وقال كريشان أن المجالس البلدية في المملكة، لمست على أرض الواقع نجاح الزيارات الميدانية لفريق الوزارة إلى مراكز البلديات ومناطقها، كما شعر المواطن كذلك وعلى أرض الواقع بأن هذه اللقاءات التي يتم عقدها في البلديات تشكل سنداً قوياً للمجالس البلدية، وحافزاً مهمّاً لزيادة وتوسيع الخدمات التي تقدمها البلديات لهم من جهة، وتوجيه أنظار مجالس البلديات إلى أهمية بناء شراكة حقيقية مع القطاع الخاص لإقامة مشروعات تنموي…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Advertisements