الرئيسيةمحليات

ما قصة الضباب الإشعاعي الذي يحل ضيفا على الاردن؟

اخبار حياة – حلَّ الضباب الإشعاعي (Radiation Fog) ضيفاً على إقليم السهول الشرقية و البادية الشرقية؛ نتيجة ارتفاع قيم الرطوبة النسبية في الطبقات المُنخفضة و القريبة من سطح الأرض إلى قيم الإشباع في تلك المناطق، و التي تتبعها سهول محافظات المفرق و الزرقاء و شرق و جنوب العاصمة و يشمل ذلك منطقة زيزيا و مطار الملكة علياء الدولي و طريق المطار.

و تمتاز المناطق المذكورة آنفاً، بالتبريد السريع للهواء بعد سكونه في ساعات مُتأخرة من الليل و الصباح الباكر (مما يرفع من فُرص تشكل الضباب فيها مُقارنة بغيرها من المناطق مثل المرتفعات الجبلية)، و في حالة توافر بخار الماء و وصول درجة حرارة الهواء الى نقطة الندى أو دونها يتكون الضباب. و تُعتبر هذه الظروف الجوية، إضافةً إلى غيرها مثل ارتفاع الضغط الجوي (المُرتفع الجوي السيبيري في حالتنا هذه) و تراجع سرعة الرياح و عدم وجود غطاء سحابي هام، من الشروط الضرورية لتشكّل الضباب Radiation Fog في هذه المناطق و الذي يكون كثيفاً أحياناً و ممتداً لساعات طويلة. و يطال في بعض الأحيان بعض المناطق الرئيسية الوسطى من المملكة.

و يعمل في بعض الأحيان على عرقلة الحركة على الطرقات و كذلك ربما الملاحة الجوية، فبحسب التقرير الرسمي الصدر عن محطة مطار عمان المدني في منطقة ماركا سجّل مدى الرؤية الأفقية 50 متر فقط! عند الساعة 8 من صباح يوم الخميس 29-12-2022.

و يختلف هذا النوع من الضباب في هذه المناطق و الذي يؤثر عادةً مع الأجواء المستقرة، عن الضباب (Advection and Upslope Fog) الذي يؤثر على المناطق المُرتفعة في المملكة بما فيها مرتفعات العاصمة و الذي يُصاحب المُنخفضات الجوية و يترافق مع تشكل سُحب ملامسة لسطح الأرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى