رياضة

قصص النجوم.. رحلة 3 لاعبين من الملجأ إلى المونديال

اخبار حياة – سيكون كأس العالم قطر 2022 نسخة فريدة ومميزة لعدد من النجوم الذين أسعفهم الحظ بالمشاركة في البطولة الأهم في العالم، بحضور 32 منتخبا وبمشاركة أفضل اللاعبين مثل ليونيل ميسي وكيليان مبابي ونيمار.

ويتميز 3 نجوم مشاركين حاليا في البطولة بنشأتهم في ظروف صعبة وقاسية، لم تكن تسمح ظاهرياً بالنجاح والوصول إلى العالمية، وخصوصاً أن البعض منهم شق طريقاً صعباً للوصول إلى العالمية والمشاركة في مونديال قطر 2022.

ألفونسو ديفيز: هرب من الحرب في ليبيريا
ولد النجم الكندي ألفونسو ديفيز في ملجأ في غانا بعدما هربت عائلته من الحرب التي دمّرت ليبيريا، ثم هاجرت عائلته إلى كندا لاحقاً وعمره 5 أعوام، ليبرز هناك بشكل كبير ثم ينضم إلى بايرن ميونخ الألماني، ويصبح لاعباً مهما يتميز بسرعته الكبيرة ومن أفضل اللاعبين في مركزه ويوفر عديد الحلول وسيشارك في أول مونديال في مسيرته لينضم إلى قائمة اللاعبين المحظوظين، وبات رمزاً عالمياً، وخاصة أنّه لا ينكر هذه التجربة القاسية.
إدوارد كامفنغا: ولد في أنغولا
ولد الفرنسي إدوارد كامفنغا في ملجأ للمهاجرين في أنغولا بعدما هربت عائلته من الكونغو، وبعدها سافرت إلى فرنسا لتستقر هناك وينشأ كامفنغا، الذي شق طريقه بنجاح فتألق مع فريق رين وأصبح من نجوم الدوري الفرنسي.
وخلال وقت قصير بات من نجوم كرة القدم الفرنسية، حيث دفع ريال مدريد الإسباني مبلغاً تجاوزت قيمته 50 مليون يورو من أجل التعاقد معه، وفي موسمه الأول حصد الدوري الإسباني لكرة القدم ودوري أبطال أوروبا واختاره المدرب ديديه ديشان ليكون من بين نجوم فرنسا للدفاع عن بطولة 2018.
أوير مابيل: سوداني أصبح أسترالياً
لا يختلف وضع الأسترالي أوير مابيل عن كامنغا أو ديفيز، حيث ولد بدوره في ملجأ للمهاجرين في كينيا بعدما هاجرت عائلته من السودان، قبل أن تصل إلى أستراليا، وقد قدم مستويات جيدة سمحت له بأن يكون حاضرا مع منتخب بلاده في المونديال، وقد لفت هذا اللاعب أنظار الجميع بفرحته الهستيرية عقب التأهل في الملحق إلى المونديال.

اقرأ أيضاً:  حفل افتتاح كأس العالم-رابط

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى