عربي ودولي

شقيقة الزعيم كيم تفتح النار على واشنطن والأمم المتحدة

أخبار حياة – انتقدت كيم يو جونغ، شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، يوم الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي ومعاييره المزدوجة.

وأعربت كيم يو جونغ عن استيائها من عقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جلسة بشأن إطلاق كوريا الشمالية للصاروخ الباليستي العابر للقارات.

وعارضت كيم في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، الجلسة المفتوحة للمجلس التي عقدت في يوم 21 نوفمبر لمناقشة إطلاق الشمال للصاروخ “هواسونغ-17” الباليستي العابر للقارات.

اقرأ أيضاً:  معاش تقاعدي للمصريين في الخارج… فما مزاياه؟

وأكدت أن مجلس الأمن الدولي قد غض النظر عن التدريبات العسكرية “الخطيرة للغاية” التي أجرتها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، وتكديس الأسلحة استهدافا لكوريا الشمالية، بينما أبدى اعتراضه على ممارسة كوريا الشمالية “حقها المقدس” في الدفاع عن النفس الذي يقابلهما.

اقرأ أيضاً:  زيلينسكي: القصف الروسي لشبكة الكهرباء الأوكرانية “جريمة ضد الإنسانية”

وشددت كيم على أن هذا “من الواضح أنه تطبيق لمعايير مزدوجة”، مشيرة إلى أن الجلسة انعقدت بدعوة من الولايات المتحدة.

وحذرت من أن كوريا الشمالية “ستتخذ أقوى رد فعل مضاد حتى النهاية إذا قام أي شخص بالافتراء على ممارستها حق الدفاع عن النفس”.

اقرأ أيضاً:  العراق يعتزم إعادة نشر قواته على حدوده مع إيران وتركيا

وأضافت أن الولايات المتحدة يتعين عليها أن تدرك أنه “بغض النظر عن مدى سعيها اليائس إلى نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، فإنها لا تستطيع أبدا أن تحرمها من حقها في الدفاع عن النفس”.

وأكدت أنه “كلما ازداد عزمها على الأعمال المناهضة لبيونغ يانغ فستواجه أزمة أمنية أكثر فتكا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى