عربي ودولي

ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إندونيسيا إلى 252 قتيلًا

اخبار حياة – ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب مدينة سيانغور في جزيرة جاوا الغربية الإندونيسية إلى 252 قتيلًا، حسبما صرّح مسؤول محلي الثلاثاء.

وأعلنت الإدارة المحلية في سيانجور الحصيلة الجديدة في منشور على إنستغرام. وأكّد الناطق باسم الإدارة المحلية في جاوا الغربية آدم، الذي يحمل اسمًا واحدًا فقط مثل العديد من الإندونيسيين، الحصيلة الجديدة لوكالة فرانس برس.

وقال مسؤول إندونيسي، إنّ أطفالا لقوا حتفهم عندما انهارت مدارسهم كانوا بين قتلى الزلزال الذي دمر البلدة، ويسابق رجال الإنقاذ الزمن للوصول إلى المحاصرين تحت الأنقاض.

وأصيب مئات الأشخاص جراء الزلزال، وحذر مسؤولون من أنه من المرجح ارتفاع عدد القتلى.

اقرأ أيضاً:  الولايات المتحدة تجدد الالتزام بإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس

وقع الزلزال الذي بلغت قوته 5.6 درجة، مما تسبب في أضرار جسيمة لبلدة سيانغور وفي انهيار أرضي أسفر عن دفن قرية واحدة على الأقل.

وقال هنري ألفياندي، رئيس الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ (باسارناس)، إن الانهيارات الأرضية والأراضي الوعرة تعرقل جهود الإنقاذ.

وأضاف ألفياندي في مؤتمر صحفي “التحدي هو أن المنطقة المتضررة واسعة … علاوة على ذلك، تضررت الطرق في هذه القرى”، وأنه تم إجلاء أكثر من 13 ألفا.

وقال “معظم الضحايا من الأطفال لأنهم كانوا لا يزالون في المدارس في الساعة الواحدة بعد الظهر”، في إشارة إلى وقت وقوع الزلزال.

اقرأ أيضاً:  انفجار يستهدف سفارة أوكرانيا بمدريد

وأفاد مسؤولون بأن الكثير من الوفيات نتجت عن تقطع السبل بالضحايا أسفل مبان منهارة.

وتوجه الرئيس جوكو ويدودو إلى سيانجور الثلاثاء لتحفيز رجال الإنقاذ.

وقال “أوصيكم بإعطاء الأولوية لإجلاء الضحايا الذين ما زالوا محاصرين تحت الأنقاض”.

وقدم تعازيه للضحايا وتعهد بتقديم دعم حكومي طارئ. وقال إن إعادة الإعمار ستشمل حتما المساكن المجهزة لتحمل الزلازل للحماية من الكوارث في المستقبل.

وخلال الليل ملأ الضحايا ساحة انتظار سيارات في مستشفى في سيانجور، وعولج بعضهم في خيام مؤقتة أو على الرصيف.

وقالت كوكو البالغة من العمر 48 عاما لرويترز من منطقة ساحة انتظار السيارات المزدحمة “انهار كل شيء تحتي”.

اقرأ أيضاً:  3 قتلى في انفجار في باكستان

وأضافت وهي تبكي “نجا اثنان من أطفالي، انتشلتهما من تحت الأنقاض… أحضرت اثنين آخرين إلى هنا، وما زال واحد مفقودا”.

وقال ديدي براسيتيو المتحدث باسم الشرطة الوطنية لوكالة أنباء انتارا الحكومية إنه تم نشر المئات من ضباط الشرطة صباح الثلاثاء للمساعدة في جهود الإنقاذ.

وأضاف: “مهمة اليوم الرئيسية للأفراد هي التركيز على إجلاء الضحايا”.

ولإندونيسيا تاريخ من الزلازل المدمرة.

وفي عام 2004، تسبب زلزال قوته 9.1 درجة قبالة جزيرة سومطرة شمال إندونيسيا في حدوث موجات مد عاتية ضربت 14 دولة، مما أسفر عن مقتل 226 ألف شخص على طول ساحل المحيط الهندي، أكثر من نصفهم في إندونيسيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى