الرئيسيةعربي ودولي

تركيا تواصل قصفها المدفعي شمالي سورية

اخبار حياة – واصل الجيش التركي، فجر اليوم الثلاثاء، قصفه المدفعي على مواقع وتحركات لمليشيات قوات سوريا الديمقراطية (قسد) شمالي سورية، فيما تسعى “قسد” إلى وقف التصعيد التركي ضدها عبر التواصل مع واشنطن وموسكو بعد غارات أنقرة وتهديداتها بشن هجوم بري جديد في مناطقها.

وقالت مصادر محلية إنّ مدفعية الجيش التركي قصفت بشكل متكرر، منذ منتصف الليلة الماضية وحتى صباح اليوم، مناطق ومواقع وتحركات في محاور تل رفعت ومنغ ودير جمال والشيخ عيسى وحربل وعين العرب في شمال وشمال شرق حلب.

وأضافت المصادر أنّ القصف ترافق مع إطلاق نار من أسلحة متوسطة على خطوط التماس بين الجيش الوطني السوري و”قسد” في المحاور ذاتها، وتحليق مكثف لطيران مسير على الحدود السورية التركية وخاصة في ناحية عين العرب.

وذكرت المصادر أن رتلاً للقوات الروسية ضم آليات مدرعة دخل إلى القاعدة الروسية في منطقة صرين جنوبي عين العرب، كما دخل رتل آخر القاعدة الروسية في منطقة السعيدية غرب منبج شرقي حلب، وذلك بالتزامن مع استمرار التصعيد التركي في المنطقة ضد “قسد”.
عبدي: تسعى “قسد” إلى وقف التصعيد التركي
من جهتها، تسعى “قسد” إلى وقف التصعيد التركي ضدها عبر التواصل مع واشنطن وموسكو بعد غارات أنقرة وتهديداتها بشن هجوم بري جديد في مناطقها، وفق ما قال قائدها العام مظلوم عبدي لوكالة فرانس برس.

اقرأ أيضاً:  240 مليون دينار حجم تجارة طرود الملابس في 2021

ووصف عبدي موقف كل من واشنطن، الداعم الرئيسي لقواته وعمودها الفقري “وحدات حماية الشعب” الكردية، ودمشق، التي قتل عدد من عسكرييها جراء الغارات التركية، بـ”الضعيف”.

وقال عبدي لفرانس برس “تتركز مساعينا الأساسية حالياً على خفض التصعيد من قبل الطرف التركي، وسنفعل كل ما في وسعنا من أجل تحقيق ذلك من خلال التواصل مع جميع المعنيين في الملف السوري”، في إشارة إلى الأميركيين والروس.

وقال عبدي “أعلنا مراراً أن لا علاقة لنا بما حدث في إسطنبول بأي شكل من الأشكال”، متهماً تركيا باستخدامه “حجة”. ودعا عبدي واشنطن، التي تنشر قوات في المنطقة ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”، إلى أن “يكون لها موقف أكثر حزماً يمنع على الأقل استهداف المدنيين”.

اقرأ أيضاً:  ما حقيقة رفع الحظر عن شعار الشواذ في مونديال قطر؟

وقال “فوجئنا بالموقف الضعيف جداً من حكومة دمشق” التي اكتفت بالإعلان عن مقتل “عدد” من عسكرييها قال المرصد السوري إنّ عددهم بلغ 16 قتيلاً. وشدد عبدي “لدينا استعدادات للدفاع عن المنطقة، لكننا نطلب من جميع الأطراف سواء الأميركيين أو الروس أن يفوا بالتزاماتهم” بمنع هجوم جديد.

واعتبر عبدي أن هدف تركيا هو “احتلال الشريط الحدودي بأكمله بعمق 30 كيلومتراً بحجة إنشاء منطقة أمنة تكون ورقة للحفاظ على نفوذها في سورية”.

وكان الجيش التركي قد بدأ بعملية عسكرية جوية ضد “حزب العمال الكردستاني” في شمالي العراق وسورية، فجر الأحد الماضي، وقال وزير الدفاع التركي إنه منذ بداية العملية تم تحييد 184 عنصراً بواسطة القصف الجوي والبري.
وجاءت العملية التركية بعد اتهام أنقرة “حزب العمال الكردستاني” بالضلوع في تفجير شارع الاستقلال، الأسبوع الماضي، وتربط تركيا هجومها على مواقع “قسد” في سورية بتفجير إسطنبول الأخير، حيث تصنف أنقرة “وحدات حماية الشعب” الجناح العسكري لـ”حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” كجناح عسكري لـ”حزب العمال الكردستاني” في سورية.

اقرأ أيضاً:  بغداد تلوّح بورقة الاقتصاد في تعاملها مع القصف الإيراني والتركي

وكانت القيادة العامّة لـ”قوّات سورية الدّيمقراطيّة” (قسد) قد توعدت، أول أمس في بيان لها بالرد قائلة: “لن تبقى هجمات دولة الاحتلال التركي هذه دون رد، في المكان والزمان المناسبين سنرد، وبشكل قوي ومؤثر عليها”.
وفي سياق التصعيد والتهديد، رفعت فصائل “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا جاهزيتها بشكل كامل، أمس الإثنين، تحسّباً لأي عملية عسكرية تركية مرتقبة ضد “قسد” في الشمال السوري.
وقالت السفارة الأميركية في دمشق “نتقدم بأحر التعازي لعائلات أولئك المدنيين الذين قتلوا في شمال سورية خلال عطلة نهاية الأسبوع. نحثّ على وقف التصعيد وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية قبل كل شيء”.
وكان القصف على مناطق ومواقع “قسد” قد أدى إلى مقتل 14 شخصاً على الأقل بحسب وسائل إعلام مقربة من “قسد”، كما أدى إلى مقتل وجرح عناصر من قوات النظام السوري الذين يتمركزون في نقاط وقواعد ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات.
ويوم أمس الإثنين، أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو مقتل 3 مدنيين وإصابة 6 آخرين، جراء قذائف مصدرها من الشمال السوري سقطت على قضاء قارقامش بولاية غازي عنتاب. واتهمت تركيا “وحدات حماية الشعب” المنضوية في صفوف “قسد” بالقصف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى