عربي ودولي

موسكو تدعو أنقرة إلى “ضبط النفس” في سوريا

أخبار حياة – أعربت روسيا اليوم الثلاثاء عن أملها في أن تتحلّى تركيا بـ”ضبط النفس” وأن تمتنع عن “أيّ استخدام مفرط للقوة” في سوريا حيث تشنّ أنقرة غارات جوية وتهدّد بشنّ هجوم بري ضدّ المقاتلين الأكراد.

وقال المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف للصحافيين “نأمل في إقناع زملائنا الأتراك بالامتناع عن أيّ استخدام مفرط للقوّة على الأراضي السورية” وذلك من أجل “تجنّب تصعيد التوترات”.

اقرأ أيضاً:  ارتفاع على أسعار النفط عالميا

وأدلى المسؤول الروسي بتصريحه هذا في أستانا عاصمة كازاخستان حيث سيُعقد اجتماع ثلاثي روسي-تركي-إيراني بشأن سوريا.

وأضاف أنّ “روسيا تبذل منذ أشهر كلّ ما بوسعها لمنع أيّ عملية برّية واسعة النطاق” ضدّ سوريا.

وناشد المسؤول الروسي أنقرة “مواصلة العمل مع جميع أصحاب المصلحة لإيجاد حل سلميّ ، بما في ذلك للقضية الكردية”.

اقرأ أيضاً:  إدانة قائد ميليشيا أميركية يمينية بالتمرد باقتحام الكابيتول

وأتى تصريح لافرنتييف بعيد تلويح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان باحتمال شنّ “عملية برية” في سوريا، وذلك غداة سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع للأكراد في سوريا والعراق.

وكانت وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا أعربت عن “قلقها” إزاء الغارات الجوية التي شنّتها تركيا ليل السبت-الأحد ضدّ مواقع كردية في سوريا والعراق، مناشدة أنقرة “ضبط النفس”.

اقرأ أيضاً:  “منظمة”: الحرب في أوكرانيا تزيد تهديد الأسلحة الكيميائية

بدورها، ناشدت الحكومة الألمانية تركيا الردّ بطريقة “متكافئة” على الهجمات التي تستهدفها.

وأطلقت تركيا عمليتها العسكرية الجوية المحدودة هذه بعد أسبوع على اعتداء بعبوة ناسفة في اسطنبول أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة أكثر من 80 آخرين بجروح، واتهمت أنقرة كلًا من حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية بالوقوف خلفه. لكنّ الطرفين نفيا أي دور لهما بالاعتداء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى