محليات

الأعلى للسكان: 10 ملايين نسمة بالمناطق الحضرية

اخبار حياة – يحتفل الأردن والعالم يوم غداً الاثنين باليوم العالمي للموئل، والذي يصادف في أول يوم اثنين من شهر أكتوبر من كل عام، حيث تم الإعلان عن هذا اليوم لأول مرة في عام 1986، ويهدف اليوم العالمي للموئل إلى التفكير في حالة بلداتنا ومدننا، والتفكير في حق الجميع في الحصول على مأوى مناسب، وزيادة الوعي بتوجهات التحضر والتحديات القائمة.

 ويأتي اليوم العالمي للموئل هذا العام تحت شعار (“احذروا الفجوة”… لا تترك أحداً ولا مكاناً خلفك)، للفت الانتباه إلى مشكلة تزايد عدم المساواة والتحديات في المدن والمستوطنات البشرية، وذلك ضمن إطار تعزيز الجهود العالمية في تحقيق هدف التنمية المستدامة الحادي عشر المتعلق بـ ” مدن ومجتمعات محلية مستدامة”.

اقرأ أيضاً:  المعايطة يكرم الملازم الجالودي لدورها الإنساني في إنقاذ شخص حاول الانتحار

ويأتي اهتمام المجلس الأعلى للسكان بالهدف الحادي عشر من أهداف التنمية المستدامة ضمن إطار اهتمام المجلس في تهيئة بيئة سياسات وبرامج لمعالجة الاتجاهات السكانية في سياق التنمية المستدامة في ظل العديد من التحديات والتي من أبرزها الخلل في التوزيع السكاني والتحضر المستمر في الأردن والتدفق المستمر للاجئين.

اقرأ أيضاً:  درجات الحرارة أعلى من مُعدلاتها يوم الخميس

بلغ عدد السكان في المناطق الحضرية في الأردن 10 ملايين نسمة تقريباً، ومن المتوقع أن يصل في منتصف عام 2040 حسب تقديرات الأمم المتحدة إلى 12 مليون نسمة، وستكون مدننا والتجمعات الحضرية الأخرى آنذاك شاهداً على مدى تحقيق واستثمار الفرصة الديموغرافية، والتي تتطلب شحذ الجهود الوطنية لتعزيز الاستثمار في تنظيم الإنجاب، وإصلاح نظام التعليم والتدريب وتعزيز الإصلاحات الاقتصادية، والاستثمارات في التعليم والرعاية الصحية، بالإضافة إلى تعزيز الحوكمة والكفاءة في استخدام الموارد العامة، وتلبية احتياجات وتطلعات الجميع بما فيها توفير المسكن والبنية التحتية مثل المياه النظيفة والصرف الصحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى