عربي ودولي

انتخابات خامسة في أقل من 4 أعوام “قد تعيد” نتنياهو إلى السلطة

اخبار حياة – يستعد الإسرائيليون في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية التي ستحدد رئيس الحكومة المقبلة، والتي ستكون الخامسة في غضون أقل من 4 سنوات.

وتأتي الانتخابات بعد أن أعلنت الحكومة الإسرائيلية موافقتها على حلّ الكنيست والتوجّه لانتخابات مبكرة، فيما تولى وزير الخارجية يائير لابيد رئاسة حكومة مؤقتة لحين إجراء الانتخابات.

اقرأ أيضاً:  مطار جديد يستوعب 120 مليون مسافر بحلول 2030 في السعودية

ويقود رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو، أطول رؤساء الوزارة بقاء في منصبه في إسرائيل، تكتلا من الأحزاب اليمينية والدينية قبل الانتخابات، وتعهد بالعودة إلى الساحة السياسية رغم محاكمته بتهم فساد ينفيها.

وخرج نتنياهو من السلطة في ربيع 2021 بعد تشكيل تحالف متنوع بقيادة لابيد.

ويتقدّم الليكود (يمين) بقيادة نتنياهو المتهم بالفساد، بحسب استطلاعات رأي، على الأحزاب الأخرى. وهناك مؤشرات على إمكانية حصوله على الأغلبية مع حلفائه من الأحزاب المتدينة واليمينية المتطرفة.

اقرأ أيضاً:  الجيش الأميركي: هجوم صاروخي في سوريا وعدم سقوط جرحى

وتحتل مجموعة يائير لابيد الوسطية “يش عتيد” (يوجد مستقبل) المرتبة الثانية، وتعتمد أكثر على دعم اليسار والعرب المنتخبين ويمين الوسط، من أجل محاولة البقاء في السلطة.

اقرأ أيضاً:  تحرك في مصر بسبب اختفاء الأرز من الأسواق

والكتل المشاركة في الانتخابات؛ هي حزب الليكود، حزب “هناك مستقبل” الوسطي برئاسة لابيد، والمعسكر الوطني (وسط يمين) برئاسة غانتس، حزب شاس اليميني، “السلطة اليهودية” اليميني برئاسة إيتمار بن غفير، القائمة العربية المشتركة، حزب العمل الوسطي، القائمة العربية الموحدة برئاسة منصور عباس، وحزب “يمينا” الذي كان يرأسه رئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى