صورة وخبر

تفاصيل من معركة السموع عام 1966 على لسان احد أبطالها

أخبار حياة – في مثل هذا اليوم 13 تشرين الثاني عام 1966 ، حدثت معركة السموع والتي استبسل فيها الجيش الأردني وسجل أروع معاني البطولة على ميادين الشرف.

ويروي المقدم المتقاعد فهد مقبول الغبين قائد كتيبة عبدالله بن رواحه، أنه كان ضمن تشكيلات لواء حطين ومساعده الرائد الشهيد محمد ضيف الله الهباهبه قبيل معركة السموع بفترة، حيث شنت هذه الكتيبة الهجوم المعاكس وتحملت العبء الأكبر في صد هجوم العدو الصهيوني على قرية السموع.

ويذكر الغبين، أنه أصيب في تلك المعركة المرحوم العقيد انذاك بهجت المحيسن قائد لواء حطين، واستشهد مساعد قائد كتيبة عبدالله بن رواحه الرائد محمد ضيف الله الهباهبة.

شهداء المعركة من الجيش العربي الأردني :

اقرأ أيضاً:  قطر تدشن أكبر لوحة فنية في العالم بمساحة ملعب كرة قدم

1- الرائد محمد ضيف الله الهباهبة
2- ملازم أول طيار موفق بدر السلطي
3- الجندي حمدان عبدالرحمن كرم الخليفات
4- الجندي سالم عليان سليمان العموش
5- الجندي راجي مقبول سالم الشموط
6- الجندي أحمد سعيد موسى العثامين
7- الجندي عبدالقادر عبدالجواد عودة الحروب
8- الجندي مفلح محمد سليمان الختاتلة
9- الجندي إبراهيم حسن يوسف مصلح
10- الجندي يونس حسين مسلم
11- الجندي عبدالقادر شاكر محمد صدقة
12- الجندي عطاالله علي متروك العوران
13- الجندي أحمد عبدالكريم محمد السويطي
14- الجندي عبدالرحيم عبدالله مسلم محفوظ
15- الجندي محمد أحمد حمد دار عودة

ويشهد اليوم ذكرى استشهاد الطيار الأردني البطل موفق السلطي، والذي استشهد في معركة السموع يوم 13 تشرين الثاني عام 1966.

اقرأ أيضاً:  توقيع اتفاقية تدريب وتأهيل بين إذاعة حياة اف ام وبيونيرز أكاديمي

ولد السلطي في العاصمة الأردنية عمان في عام 1939، وانضم إلى سلاح الجو الملكي الأردني كطيار متدرب وبعد ستة أشهر من التدريب في قاعدة المفرق الجوية أرسل في دورة تدريبية إلى بريطانيا لمدة سنتين عاد بعدها إلى الوطن ليتولى تدريب الطيارين الجدد.

في صباح 13/11/1966 دوت صفارات الإنذار في قاعدة الحسين الجوية وكان الشهيد في زيارة للقاعدة وأنطلق مع زملائه الطيارين لصد العدوان الإسرائيلي على قرية السموع في قضاء الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، ونجحوا في دحر طائرات العدو، وكانت طائرة موفق هي الأخيرة التي تغادر سماء المعركة وباغتته عدة طائرات للعدو الإسرائيلي وأصابوا طائرته ونجح بالقفز بالمظلة ولكن طائرات العدو الغادرة وطياريها لحقوا به وأطلقوا مدافع طائراتهم الرشاشة على موفق وهو يقفز بالمظلة واستشهد رحمه الله وسقط بالقرب من الحدود الأردنية والأراضي المحتلة.
واستشهد السلطي بعد معركة جوية امتدت حوالي ثماني دقائق بينه وبين الطيار اﻹسرائيلي (وهو ضعف المعدل اﻹسرائيلي في كسب المواجهات الفردية)، إذ مع ثلاثة من زملائه بطائراتهم البريطانية الصنع الهوكر هنتر أسراب الطائرات الإسرائيلية الأحدث من طراز ميراج فرنسية الصنع في محاولة مستميتة لحماية تقدم قوات لواء حطين نحو السموع.

اقرأ أيضاً:  ولي العهد في “جولة لا تنسى” مع الأمير الحسن

أقيمت لموفق جنازة عسكرية مهيبة من بيته في جبل اللويبدة إلى المقابر الملكية حيث دفن فيها وكان ممن شارك في جنازته أعز أصدقائه وقائد سربه الشهيد الطيار البطل فراس العجلوني والذي أقسم على ضريحه أن ينتقم لصديقه موفق.

وأطلق اسم الشهيد على قاعدة من قواعد سلاح الجو الملكي الأردني في الأزرق.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى